الرئيسية - إقليمي - المحكمة الاتحادية في نيويورك تواصل النظر يتورط الرياض بدعوى تتعلق بأحداث 11 سبتمبر

المحكمة الاتحادية في نيويورك تواصل النظر يتورط الرياض بدعوى تتعلق بأحداث 11 سبتمبر

مرآة الجزيرة

لا تزال تتفاعل قضية الحادي عشر من سبتمبر بقضاياها ضد السعودية، إذ تنظر المحكمة الاتحادية في نيويورك ضمن جلسة استماع جديدة في دعوى قضائية مرفوعة ضد “السعودية”، ودورها في الهجمات.

وتعقد الجلسة بموجب قانون العدالة ضد رعاة الإرهاب المعروف اختصارا باسم “قانون جاستا” الذي أقره الكونغرس عام 2016.

وكان مئات الناجين والعديد من أقارب الضحايا قد رفعوا دعوى قضائية عام 2017 ضد السعودية، سعيا للاستفادة من قانون جاستا في محاسبتها بناء على الاتهامات الموجهة لها بالمسؤولية عن الهجمات التي أعلن تنظيم القاعدة مسؤوليته عنها، وشارك فيها 15 مواطنا سعوديا، وأسفرت عن مقتل نحو ثلاثة آلاف شخص.

الجانب السعودي قد طلبا للمحكمة بعدم الكشف عن أي وثائق في السجلات العامة، بينما يسعى المدعون إلى رفع السرية عن جميع الوثائق التي قدمتها السعودية للمحكمة حتى الآن.

وينظر تلقاضي جورج دانيال في الجلسة المنعقدة حاليا بمقر المحكمة في نيويورك ثلاث قضايا، أولاها تتعلق بطلب المدعين إجبار الرياض على تقديم جميع المعلومات والوثائق بشأن مسؤولين سعوديين كانوا يقيمون في الولايات المتحدة أثناء وقوع الهجمات.

القضية المنتظر قراءتها تتعلق بكل من عمر البيومي وفهد الثميري، وهما موظفان سعوديان سابقان في الولايات المتحدة، يشتبه في أنهما أقاما صلات مع كل من نواف الحزمي وخالد المحضار اللذين شاركا في الهجمات.

أما القضية الثانية فتتمثل في النظر في طلب المدعين بالكشف عن جميع الوثائق التي قدمتها السعودية حتى الآن للمحكمة.

أما القضية الثالثة التي سينظر فيها القاضي هي التماس قدمه الجانب السعودي بعدم الكشف عن أي من الوثائق التي قدمها للمحكمة، أو نشرها بصورة منقحة.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك