الرئيسية - إقليمي - ترامب يبتز “السعودية” مجدداً ويطالبها بدفع المال مقابل الحماية

ترامب يبتز “السعودية” مجدداً ويطالبها بدفع المال مقابل الحماية

مرآة الجزيرة

مجدداً، أعاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الحديث عن الحماية التي توفرها الولايات المتحدة للسلطات السعودية مقابل أن تدفع الأخيرة الأموال والنفط لسد ما عليها أن تدفعه مقابل تلك الحماية، ويأتي هذا الكلام مرة ثانية في أقل من 10 أيام.

ترامب في تجمُّع لأنصاره، قال “السعودية دولة ثرية جداً ندافع عنها، وليس لديها سوى النقود، وهي تشتري الكثير منا، اشترت منا بـ450 مليار دولار”، مشيراً إلى أن هناك كثيراً من الدول التي تحميها بلاده، لكنها تحترمها.
وفي 28 أبريل الماضي، كشف ترامب تفاصيل عما دار بينه وبين الملك سلمان بن عبد العزيز بشأن دفع الرياض ثمناً للحماية العسكرية التي توفرها لها واشنطن، وجدد رفضه الدعوات المرفوعة داخل بلاده لمقاطعة “السعودية”.

وكانت كلمته آنذاك، أمام تجمُّع لمؤيديه في ولاية ويسكنسن الأمريكية، أوضح ترامب أن الجهود التي يبذلها لدفع الدول الحليفة صوب الإسهام أكثر في تعزيز قدراتها الدفاعية، بدفع مزيد من الأموال، قائلاً: “اتصلت بالملك سلمان بن عبد العزيز، فأنا معجب بالملك، وقلت: أيها الملك، نحن نخسر كثيراً في الدفاع عنكم، أيها الملك لديكم أموال كثيرة”.

كما تابع، ترامب مخاطباً الحشود: “يشترون (السعودية) الكثير منا، اشترَوا بقيمة 450 مليار دولار، لدينا أشخاص يريدون مقاطعة السعودية! هم اشتَروا منا بقيمة 450 مليار دولار، وأنا لا أريد خسارتهم وخسارة أموالهم.. وعسكرياً نحن ندعم استقرارهم”، وفق ما نقلته “سي إن إن”.

ولم تكن المرة الأولى أو الثانية التي يتحدث الرئيس ترامب فيها عن المال مقابل الحماية، إذ أنه في مناسبات عدة خلال الأشهر الماضية، أعرب ترامب عن طلبه من الملك سلمان دفع مزيد من الأموال نظير الحماية الأمريكية لبلاده.
يشار إلى أنه دائماً ما تثير تصريحات ترامب بهذه اللهجة الامتعاض والسخرية في آن معاً، بين من يعتبرها إهانة للرياض ومن يجدها نتيجة حتمية للولاء المطلق لواشنطن.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك