الرئيسية - الأخبار - انتقادات لشركة بريطانية تستهدف الاستثمار الترفيهي في “السعودية”

انتقادات لشركة بريطانية تستهدف الاستثمار الترفيهي في “السعودية”

مرآة الجزيرة

على وقع سجل حقوق الإنسان القاتم في “السعودية”، وجه أستاذ القانون الدولي وحقوق الإنسان في جامعة “نوتنغهام” روبرت ماركوديل،انتقادات لشركة الترفيه البريطانية “ميلورز” لمضيها قدما في إنشاء مركز ضخم للتسلية في الرياض.

شبكة BBC البريطانية، نقلت عن ماركوديل، شدد على أن الشركات “عليها أن تأخذ بعين الاعتبار تأثيرها على وضعية العمال والمجتمعات والبلدان التي تعمل فيها”، مشيرة إلى أن الشركات لا ينبغي أن “تغض الطرف عن الأوضاع في البلاد التي تعمل بها مثل مسألة حقوق الإنسان”.

وكانت قد فازت “ميلورز”، ومقرها في نوتنغهام، بعقد لمدة 5 أعوام لإنجاز المركز في إطار الاستثمارات التي أعلنها ولي العهد محمد بن سلمان في مجال الترفيه، والتي تبلغ قيمتها الإجمالية 46 مليار جنيه إسترليني (58 مليار دولار تقريبا).

وتتعرض الرياض لانتقادات متواصلة إثر الجرائم والانتهاكات التي ترتكبها، فمنذ اغتيال جمال خاشقجي، وتنهال الانتقادات عليها، الامر الذي فتح بابا لانتقاد دورها في اليمن، ولكن، على الرغم من ذلك، تقول “ميلورز” إن توسعها بمشاريع الترفيه في “السعودية” حقق نتائج إيجابية حتى الآن.

يشار إلى أن “ميلورز” ستقيم مركزها الترفيهي الجديد بمساحة “أكبر أربع مرات” من مركز البجعة الموجود في المدينة.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك