الرئيسية - إقليمي - حمد بن جاسم: معظم “الدواعش” سعوديون!

حمد بن جاسم: معظم “الدواعش” سعوديون!

مرآة الجزيرة

هاجم رئيس وزراء قطر الأسبق، حمد بن جاسم السلطات السعودية، مؤكدا أن اتهاماتها لبلاده بدعم الإرهاب باطلة وتتحمل الرياض نصيبها من المسؤولية عن الأزمة السورية وتفشي تنظيم “داعش”.

ابن جاسم، وفي حوار مع صحيفة “تليغراف” البريطانية، وصف مقاطعة الدول الأربعة لبلاده بالجرح، وقد تسببت بضرر عميق لحق بالجانبين، “فهناك عائلات انقسمت بين البلدين، وهناك أشقاء لا يستطيعون رؤية بعضهم البعض، وأمهات لا يستطيعون رؤية أبناء، وأبناء لا يمكنهم رؤية الآباء”.

وتوجه للرياض بالقول :”يتهموننا زورا بالإرهاب وما إلى ذلك. لا توجد منظمة دولية تدعم علنا هذه الادعاءات. لم تتهم الولايات المتحدة قطر، أو أي هيئة أوروبية، أو أي هيئات أخرى، إنها فقط السعودية والإمارات، وهي تفعل ذلك لأنهم يعلمون أنه في أمريكا وأوروبا عندما يتحدثون عن الإرهاب، يريد الجميع الاستماع لأن الغرب عنده الحرب على الإرهاب أولوية”.

واعتبر أن “دول الحصار لم تدعم حتى الآن اتهاماتها للدوحة بـ”دليل لإضفاء الشرعية عليها”، مشيرا إلى أنه “بعد مرور سنتين الأزمة الخليجية ما زلنا لا نعرف بالضبط ما الذي يتهموننا به”، وتباع “أن 19 إرهابيا الذين نفذوا هجمات 11 سبتمبر/أيلول، بينهم 15 سعوديا وإماراتيان ومصري ولبناني”.

هذا، وطرح ابن جاسم تساؤلا: “هل يجب أن أقول إنهم (الـ15 سعوديا) كانوا مدعومين من حكومات السعودية والإمارات ومصر؟ كما أن السفارة السعودية في واشنطن قامت بتحويلات بنكية لحسابات هؤلاء الأشخاص”، وتابع “كم عدد المقاتلين السعوديين في صفوف تنظيم “داعش”، إن معظمهم من السعودية”.

“لقد ظنوا أنه بهذه الطريقة يمكنهم سحق قطر، لكننا أثبتنا أنهم مخطئون. لقد أثبتت قطر – كأمة وشعب – أنها قادرة على تجاوز الحصار اقتصاديا وسياسيا. لم نر أي تأثير اقتصادي بفضل حكومتنا وأميرنا”، يقول ابن جاسم.

هذا، وتوجه المسؤول القطري الأسبق بنصيحة لولي العهد محمد بن سلمان، قائلا: “لديه فرصة كبيرة لتغيير المملكة للأفضل، لكن هذا لن يحدث ما لم تكن هناك مصالحة في جنوب الجزيرة العربية. إنه بحاجة إلى وقف الحرب غير الضرورية على اليمن، ومحاولة إجراء نقاش مباشر مع الإيرانيين للمساعدة في حل المشكلة في سوريا”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك