الرئيسية - إقليمي - الطيران المسيّر اليمني يستهدف مطار أبها ومحطة كهرباء تهامة في “السعودية”

الطيران المسيّر اليمني يستهدف مطار أبها ومحطة كهرباء تهامة في “السعودية”

مرآة الجزيرة

في سياق حرب المطارات التي يقودها الجيش اليمني واللجان الشعبية، شنّ الطيران المسيّر اليمني عمليتين عسكريتين استهدفتا مطار أبها الدولي ومحطة كهرباء تهامة في مدينة أبها السعودية.

وفي التفاصيل، أوضح المتحدّث بإسم القوات المسلّحة العميد يحيى سريع أن العملية الأولى استهدفت مطار أبها الدولي بعدة هجمات بطائرات قاصف 2k استهدفت مرابض الطائرات الحربية وأهدافاً عسكرية أخرى، مؤكداً أنها أصابت أهدافها بدقة عالية وتسببت في تعطيل الملاحة الجوية في المطار.

أما عن العملية الثانية، أكد العميد سريع في تصريحٍ له أنها استهدفت محطة تهامة للكهرباء بعدد من طائرات قاصف 2k وكانت الإصابة مباشرة ودقيقة.

ولفت العميد اليمني إلى أن هذا الإستهداف يأتي في إطار الرد الطبيعي والمشروع على التحالف السعودي الذي شن خلال 48 ساعة الماضية 32 غارة جوية على مناطق متفرقة من اليمن، سقط على إثرها شهداء وجرحى.

في سياقٍ منفصل نفى العميد سريع ما زعمه التحالف السعودي حول استهداف الجيش واللجان لسفينة تجارية في البحر الأحمر، معتبراً أنه “محض افتراء ولا أساس له من الصحة ومحاولة يائسة لاستعطاف الرأي الدولي وأنه يعكس ما وصل إليه العدوان من فشل عسكري وسياسي ليسعى لاختلاق الأكاذيب”.

إلى ذلك، أعلنت شركة النفط اليمنية أن ست سفن محملة بالمشتّقات النفطية لا زالت محتجزة لدى نقطة التحالف السعودي عرض البحر على بعد أميال قليلة أمام ميناء الحديدة.

الشركة اليمنية وفي بيانٍ لها أضافت أن:”السفن الست المحتجزة من قبل تحالف العدوان مقابل ميناء الحديدة تملك تصاريح رسمية من الأمم المتحدة”، مؤكدة أن استمرار احتجاز سفن المشتقات النفطية لفترات طويلة يؤدي إلى تحملها لغرامات تأخير كبيرة وبالتالي ارتفاع تكاليفها.

وأوضحت أن قوات التحالف السعودي تعمدت في الآونة الأخيرة تصعيد إجراءاتها التعسفية لمنع دخول سفن المشتقات النفطية لميناء الحديدة وخاصة مادة البنزين لكنها في نفس الوقت بيّنت أن القوات اليمنية تمكنت من تحقيق استقرار تمويني وسعري كبير خلال الفترة الماضية رغم الحصار، بعكس ما تشهده المناطق المحتلة من أزمات واختناقات.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك