الرئيسية - إقليمي - الشيوخ الأمريكي يقدّم مشروع قرار ضد “السعودية”

الشيوخ الأمريكي يقدّم مشروع قرار ضد “السعودية”

مرآة الجزيرة

قدّم أعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي مشروع قرار ضد “السعودية” بإسم “SADRA” لمراجعة العلاقات الدبلوماسية مع “السعودية” على خلفية ملف حقوق الإنسان سيء الصيت في البلاد وبعض الملفات الأخرى.

مشروع القرار، قُدّم من قبل “جيم ريستش”، رئيس لجنة العلاقات الدولية التابعة للكونغرس، وأعضاء اللجنة المكونة من السيناتور “كريس كوونز” العضو في الحزب الديمقراطي والسيناتور “وماركو روبيو” العضو في الحزب الجمهوري الى جانب السيناتور “جاين شاهين” من الحزب الديمقراطي.

ويسلط المشروع الضوء على ملف حقوق الإنسان في “السعودية” والضحايا المدنيين في الحرب التي تفرضها على اليمن، الى جانب مقتل الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول مطلع أكتوبر/ تشرين أول الماضي.

في حين لا يزال يتطلب مشروع القرار تقديم وزير الخارجية بالتنسيق مع وزير الدفاع ورئيس الإستخبارات الوطنية ووزير الخزانة تقريراً مطوّلاً للكونغرس في غضون 270 يوماً، لرصد أهداف ومخاطر السياسة المتبعة مع “السعودية” بالإضافة إلى علاقات الأخيرة مع الصين وروسيا وسجل حقوق الإنسان في البلاد.

وكان مجلس الشيوخ الأمريكي قد أيّد مشروع قرار يسعى لعرقلة مبيعات الأسلحة “للسعودية” ودول أخرى بحسب الوكالة العالمية للأنباء “رويترز” التي وصفت الإجراء بتحدٍ نادر للرئيس الأمريكي إثر تأييد المجلس قراراً يعارض خطّة “دونالد ترامب” التي ترمي إلى تنفيذ صفقات سلاح “للسعودية” ودول أخرى.

الوكالة بيّنت أن التصويت على القرار بلغ “53 مقابل 45 لصالح أول مشروع قرار من 22 مشروعاً تسعى لرفض لقرار اتخذه ترامب الشهر الماضي لتخطي عملية مراجعة الكونغرس للصفقات وإتمام اتفاقات أسلحة قيمتها تتخطى الثمانية مليارات دولار “للسعودية” والإمارات ودول أخرى”.

يُشار إلى أن التحالف السعودي، يشن حرباً ضد الشعب اليمني منذ مارس/آذار 2015، مرتكبا انتهاكات كثيرة للقانون الإنساني الدولي بحسب “مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان”، إذ تسبب بقتل وجرح عشرات الآلاف من المدنيين، بسبب الغارات الجوية التي تصيبهم بشكل مباشر. كما ترصد منظمات حقوقية انتهاكات النظام السعودي ضد النشطاء والمفكرين وعلماء الدين في الداخل على خلفية التعبير عن الرأي.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك