الرئيسية - النشرة - “فايننشال تايمز”: الرياض تلاحق معارضين في الخارج

“فايننشال تايمز”: الرياض تلاحق معارضين في الخارج

مرآة الجزيرة

كشفت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية جهود سعودية رامية إلى ترغيب معارضين سياسيين بالعودة إلى البلاد، وذلك في مسعى لإحتواء الضرر الذي ممكن أن يلحق بها ازاء تحركات هؤلاء المعارضين.

الصحيفة البريطانية وفي تقريرٍ لها، بيّنت أن سلطات الرياض تقدّم إغراءات للمعارضين السياسيين في الخارج للعودة إلى “السعودية”، موضحةً أن الأخيرة تزعم تأمين الحماية لهم وعدم تعرضهم للمساءلة. كما أشارت إلى أن سياسات محمد بن سلمان دفعت الكثير من المواطنين المعارضين ورجال الأعمال إلى الهجرة إلى عواصم غربية خلال السنوات الأخيرة.

تحرّك السلطات السعودية يأتي وفق الصحيفة بهدف منع معارضين آخرين ممن يعيشون في الخارج من التعبير عن آرائهم المخالفة لتوجهات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وطرق إداراته للبلاد، وذلك بعد مرور تسعة أشهر على حادثة قتل الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده باسطنبول والتي ألحقت أضراراً بالغة بسمعة النظام السعودي.

تقرير “فايننشال تايمز”، أشار في هذا الإطار إلى أن عدد طالبي اللجوء السياسي السعوديين سيصل إلى خمسين ألف شخص بحلول 2030، وذلك بفعل القمع الفكري والسياسي الذي تفرضه سلطات الرياض على المواطنين، وتوجّهت الصحيفة إلى نصح النظام السعودي بتبني سياسة أقل تشدداً مع المعارضين من خلال منحهم إغراءات لضمان عودتهم إلى البلاد.

وأشارت الصحيفة إلى بيانات وكالة اللاجئين الأممية والتي بينت أنه هناك 815 سعودياً على الأقل تقدموا بطلب للجوء عام 2017، مقارنة بـ 195 عام 2012، كما ذكرت أن بريطانيا وكندا وألمانيا دول تحتل رأس قائمة الوجهات التي يقصدها أصحاب طلبات اللجوء من “السعودية”.

يُشار إلى أن معظم الأنظمة الغربية تتواطأ مع السلطات السعودية ضد اللاجئين على أرضها مقابل الحصول على مكاسب سياسية وإقتصادية، كما حصل مع الناقد السعودي الساخر غانم الدوسري، الذي تعرض عام 2018 الفائت لإعتداء على مرأى ومسمع من الجميع في شوارع لندن ببريطانيا.

وأفادت صحيفة “إندبندنت” في وقتٍ سابق، أن الدوسري الذي يمتلك قناة على يوتيوب يسخر فيها من آل سعود، كان قد ذهب برفقة صديق إنجليزي إلى مقهى وسط لندن وبمجرد أن غادر وصديقه المقهى صاح في وجهه مجموعة من المارة قائلين: “من أنت لتتحدث عن عائلة آل سعود؟” ثم اعتدوا عليه بالضرب ولاذوا بالفرار قبل قدوم الشرطة.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك