الرئيسية - إقليمي - سلاح الجو المسير يستهدف حقل الشيبة “السعودي” بـ10 طائرات

سلاح الجو المسير يستهدف حقل الشيبة “السعودي” بـ10 طائرات

مرآة الجزيرة

استهداف سلاح الجو اليمني المسير منشآت نفطية بالشيبة في “السعودية” بعشر طائرات مسيرة، وقد أقرت الرياض بحدوث العملية مدعية أن الأضرار كانت طفيفة.

المتحدث باسم القوات المسلحة العميد يحيى سريع، أعلن أن سلاح الجو المسير “نفذ أكبر عملية هجومية على العمق السعودي منذ بدء العدوان (عمليات التحالف) على اليمن”، مشيرا إلى أن عشر طائرات مسيرة استهدفت مصفاة وحقل الشيبة التابعين لشركة “أرامكو”، لافتا إلى أنهما يضمان أكبر مخزون إستراتيجي في “السعودية” ويتسعان لأكثر من مليار برميل.

العميد سريع توعّد تحالف العدوان بقيادة “السعودية”، “بعمليات أكبر وأوسع إذا استمر العدوان”، مجددا دعوته لكل الشركات والمدنيين “بالابتعاد الكامل عن كل المواقع والأهداف الحيوية بالسعودية، لأنها أصبحت أهدافا مشروعة ويمكن ضربها في أي وقت”.

وشدد العميد سريع على أن بنك الأهداف “يتسع يوما بعد آخر”، وأنه “لا خيار أمام قوى العدوان والنظام السعودي إلا وقف الحرب ورفع الحصار عن الشعب اليمني”.

بالمقابل، أكد وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية خالد الفالح تعرض إحدى وحدات معمل للغاز الطبيعي في حقل الشيبة البترولي إلى “اعتداء عن طريق طائرات مسيرة مفخخة”،مشيرا إلى أنه نجم عن ذلك حريق تمت السيطرة عليه بعدما خلَّف أضرارًا محدودة.

وتعليقاً على العملية، اعتبر قائد “أنصارالله” السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي، أن استهداف مصفاة الشيبة النفطية جنوب شرقي السعودية يعد درس مشترك وإنذار مهم للإمارات، وقال إنها أكبر عملية من نوعها.

كما نبه السيد الحوثي إلى أن “قدرات أنصار الله العسكرية ستتطور أكثر إذا استمرت عمليات التحالف في اليمن”، معتبرا أن عملية سلاح الجو المسيّر “توازن الردع” تحمل رسائل مهمة “لقوى العدوان”، ومؤكدا أن هذه العملية إنذار مهم للإمارات.

يشار إلى أنه في مايو الماضي استهدفت القوات اليمنية بسبع طائرات مسيرة خط أنابيب نفطي تابع لشركة “أرامكو”، وهو خط أنابيب ينقل النفط من حقول المنطقة الشرقية إلى ميناء ينبع على الساحل الغربي. مرآة الجزيرة
استهداف سلاح الجو اليمني المسير منشآت نفطية بالشيبة في “السعودية” بعشر طائرات مسيرة، وقد أقرت الرياض بحدوث العملية مدعية أن الأضرار كانت طفيفة.

المتحدث باسم القوات المسلحة العميد يحيى سريع، أعلن أن سلاح الجو المسير “نفذ أكبر عملية هجومية على العمق السعودي منذ بدء العدوان (عمليات التحالف) على اليمن”، مشيرا إلى أن عشر طائرات مسيرة استهدفت مصفاة وحقل الشيبة التابعين لشركة “أرامكو”، لافتا إلى أنهما يضمان أكبر مخزون إستراتيجي في “السعودية” ويتسعان لأكثر من مليار برميل.

العميد سريع توعّد تحالف العدوان بقيادة “السعودية”، “بعمليات أكبر وأوسع إذا استمر العدوان”، مجددا دعوته لكل الشركات والمدنيين “بالابتعاد الكامل عن كل المواقع والأهداف الحيوية بالسعودية، لأنها أصبحت أهدافا مشروعة ويمكن ضربها في أي وقت”.

وشدد العميد سريع على أن بنك الأهداف “يتسع يوما بعد آخر”، وأنه “لا خيار أمام قوى العدوان والنظام السعودي إلا وقف الحرب ورفع الحصار عن الشعب اليمني”.

بالمقابل، أكد وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية خالد الفالح تعرض إحدى وحدات معمل للغاز الطبيعي في حقل الشيبة البترولي إلى “اعتداء عن طريق طائرات مسيرة مفخخة”،مشيرا إلى أنه نجم عن ذلك حريق تمت السيطرة عليه بعدما خلَّف أضرارًا محدودة.

وتعليقاً على العملية، اعتبر قائد “أنصارالله” السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي، أن استهداف مصفاة الشيبة النفطية جنوب شرقي السعودية يعد درس مشترك وإنذار مهم للإمارات، وقال إنها أكبر عملية من نوعها.

كما نبه السيد الحوثي إلى أن “قدرات أنصار الله العسكرية ستتطور أكثر إذا استمرت عمليات التحالف في اليمن”، معتبرا أن عملية سلاح الجو المسيّر “توازن الردع” تحمل رسائل مهمة “لقوى العدوان”، ومؤكدا أن هذه العملية إنذار مهم للإمارات.

يشار إلى أنه في مايو الماضي استهدفت القوات اليمنية بسبع طائرات مسيرة خط أنابيب نفطي تابع لشركة “أرامكو”، وهو خط أنابيب ينقل النفط من حقول المنطقة الشرقية إلى ميناء ينبع على الساحل الغربي.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك