الرئيسية - الأخبار - “بلومبيرغ”: السلطات تضغط على ابن طلال والعائلات الثرية لإنقاذ “أرامكو”

“بلومبيرغ”: السلطات تضغط على ابن طلال والعائلات الثرية لإنقاذ “أرامكو”

مرآة الجزيرة

يبدو أن السلطات السعودية بدأت بممارسة ضغوط على الأثرياء في البلاد، لدفعهم للاستثمار في الاكتتاب العام لشركة أرامكو، ووفق تقارير صحفية أمريكية، فإن الملياردير الأمير الوليد بن طلال، وعوائل كبيرة، قررت استثمار مبالغ كبيرة في اكتتاب شركة “أرامكو” المرتقب.

وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية، نقلت عن مصادر قولها “إن السلطات السعودية تتفاوض مع أغنى مواطنيها من أجل شراء أسهم لـ”أرامكو” في طرحها العام الأول، ومن أبرز الأسماء الوليد بن طلال وعائلة العليان، بالإضافة إلى كبار رجال الأعمال العاملين في مجال النفط”.

وبحسب الوكالة، فإن عائلة الملياردير العليان، والذين يمتلكون حصة كبيرة في مصرف “كريدي سويس” السويسري، يفكرون في شراء أسهم “أرامكو” بمئات الملايين من الدولارات الأمريكية، كما أن الوليد بن طلال أجرى محادثات لتخصيص له مبلغ كبير للاكتتاب العام.

المصادر التي عدم الكشف عن هويتها، أوضحت أن ممثلي “أرامكو” تواصلوا مع عائلة المجدوعي، التي تعمل في مجالات عدة، منها توزيع سيارات “هيونداي موتور” في “السعودية” والخدمات اللوجستية، للدخول في هذه الاستثمارات، وكشفت عن “تواصل ممثلي الشركة مع أعضاء من عائلة التركي التي تعمل في مجالات العقارات والتجارة العامة وتوزيع المواد الغذائية وخدمات الموانئ للغرض نفسه”.

تقرير الوكالة الأميركية، بين أن السلطات تجري محادثات للحصول على موافقات من أثريائها للاستثمار في الاكتتاب العام لشركة النفط العملاقة، حيث أعلنت الأخيرة أنها ستبيع 1.5% من أسهمها، في الاكتتاب العام بقيمة تتراوح بين 24 و25.5 مليار دولار.

وفي بيان، قالت الشركة، إن حجم العرض الأساسي سيكون 1.5 في المئة من أسهم الشركة، وسيتراوح سعر الأسهم بين 30 و32 ريال سعودي (8-8.5 دولار).

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك