الرئيسية - الأخبار - النظام السعودي يهدّد المعارضة د. مضاوي الرشيد عبر “تويتر”

النظام السعودي يهدّد المعارضة د. مضاوي الرشيد عبر “تويتر”

مرآة الجزيرة

في إطار موجة القمع الجديدة التي يقودها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ضد النشطاء والمعارضين، كشفت المعارضة للنظام السعودي الدكتورة مضاوي الرشيد ما ماعرض له من تهديدات متوعّدةً أزلام النظام بإبلاغ شركة “تويتر” عما تتعرّض له.

وكتبت الرشيد في تغريدة عبر حسابها في “تويتر”: “‏إلى كل من يهددني بالعقاب على تويتر سأرسل التغريدة لتويتر وستكون مسجلة كدليل على استعماله من قبل أزلام النظام لاثارة الرعب والتمهيد للعنف ضدي”.

كلام المعارِضة السياسية، يأتي في أعقاب كشف منظمة “القسط” الحقوقية عن حملة اعتقالات جديدة تقودها السلطات السعودية شملت ثمانية أشخاص على الأقل أغلبهم من المثقفين والكتّاب وسط حملة مستمرة منذ عامين للتضييق على حرية التعبير في البلاد.

وقالت مصادر لوكالة “رويترز” أنه جرى القبض على المثقفين من منازلهم في العاصمة رياض وجدة على أيدي رجال شرطة يرتدون ملابس مدنية، وذلك خلال الإسبوع الماضي مبينةً أن المحتجزين ليسوا من نشطاء الصف الأول، وبعضهم من المثقفين الذين نشروا مقالات أو ظهروا على شاشة التلفزيون كما أن آخرين من رواد الأعمال.

يذكر أن المعارض عبدالله العودة سبق وأن أكد في مقابلة مع قناة “PBS” الأمريكية، أن السلطات السعودية ترسل إليه رسائل باستمرار، تهدده فيها بأن ما يفعله “سوف ينعكس على تعاملهم مع والدي المعتقل”. وأنه يتلقى كل يومٍ تهديدات بالسجن بجانب والده من قِبل حسابات بـ “تويتر” مرتبطة بالنظام السعودي.

هذا وقد كشفت صحيفة “واشنطن بوست” أن الناشط عمر عبدالعزيز هو واحد من قرابة 10 ملايين معارض على “تويتر”، يضعهم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، نصب عينيه، لقمع أي معارضة، وترويج دعاية مضادة تلمع صورة للنظام.

وبيّن عمر عبدالعزيز أنه هناك قرابة 30 ناشطاً على منصة “تويتر” تواصلوا معه، وأخبروه بأنهم تعرضوا لابتزاز عبر مواد مسربة من أجهزتهم الخلوية، تماما مثل ما حدث معه عبر برمجية إسرائيلية طورتها مجموعة “NSO”.

وأعلن القضاء الأميركي أن محكمة فدرالية في سان فرانسيسكو وجّهت اتهامات إلى ثلاثة أشخاص هم سعوديان أحدهما موظف سابق في “تويتر” وأميركي كان يعمل في الشركة نفسها، بالتجسس على حسابات المعارضين للنظام السعودي عبر حسابتهم في “تويتر”.

بدوره أوضح النائب العام الأميركي “ديفيد أندرسون” في بيان أن “الشكوى الجنائية التي كشف عنها تتهم عناصر سعوديين بالبحث في الأنظمة الداخلية لتويتر من أجل الحصول على معلومات شخصية عن معارضين سعوديين والآلاف من مستخدمي تويتر”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك