الأخبارالنشرةشؤون اقتصادية

“السعودية” تقود خسائر بورصات الخليج

مرآة الجزيرة

للمرة الثانية على التوالي، تقود “السعودية” خسائر إقتصادية على مستوى الدول الخليجية، إذ قادت الرياض وإلى جانبها دبي خسائر بورصات الخليج الرئيسية بسبب نتائج أعمال ضعيفة.

ووففاً لوكالة “رويترز”، هبط مؤشر البورصة القياسي في “السعودية” واحداً بالمئة، بعد هبوط أغلب أسهم البنوك عليه، بما في ذلك سهم مصرف الراجحي الذي انخفض 2.6 بالمائة وذلك في ظل خسائر كبرى لشركة إعمار العقارية بدبي وأسهم البنوك السعودية.

الوكالة قالت أن مصرف الراجحي أعلن عن “أرباح سنوية بلغت 10.16 مليارات ريال (2.71 مليار دولار) مقارنة مع 3.77 مليارات في العام السابق. لكن الرقم جاء دون متوسط تقديرات المحللين البالغ 10.64 مليارات ريال، بحسب البيانات المالية لشركة رفينيتيف البريطانية”.

وتابعت، “كذلك هوى سهم شركة الاتصالات المتنقلة (زين السعودية) 9.9 بالمائة، ليصبح أكبر الخاسرين على المؤشر. ومُني سهم الشركة بأكبر خسارة له خلال اليوم منذ مايو/ أيار 2018، وذلك بعد يوم من إنهائها محادثات مع وزارة المالية تهدف لتحويل ديون الشركة المستحقة للوزارة إلى أسهم”.

الجدير بالذكر أن بيانات “المركز الإحصائي لدول مجلس التعاون” أفادت بأن “السعودية” تأتي في مقدمة الدول الخليجية التي شهدت ارتفاع معدلات التضخم المالي خلال عام 2019.

وأوضحت بيانات المركز الإحصائي أن ارتفاع معدل التضخم الخليجي العام في 2019 بلغ 0.5 بالمئة قياساً على العام السابق له، وبيّنت أن مساهمة “السعودية” بالتضخم العام سجّلت “0.34 نقطة مئوية، والكويت 0.16 نقطة، فيما جاءت مساهمة البحرين 0.03 نقطة”.

يشار إلى أن معدلات انهيار الإقتصاد السعودي تتسارع بوتيرة غير مسبوقة في البلاد التي تعد أكبر منتج للنفط في العالم وذلك وفق تقارير المؤسسات الدولية والجهات الرسمية السعودية.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى