النشرةبارزحقوق الانسان

الكونغرس يطالب بمناقشة أوضاع الناشطات المعتقلات في “السعودية”

مرآة الجزيرة

مرة جديدة تتصدّر الواجهة قضية انتهاك حقوق الإنسان في “السعودية”، إثر مطالبة مجموعة من سبعة أعضاء ديمقراطيين في الكونجرس بمناقشة وضع الناشطات المعتقلات في “السعودية”. التحرك البرلماني الأخير دعا لإقالة السفيرة السعودية لدى الولايات المتحدة ريما بنت بندر آل سعود، بسبب إخفاقها في الإستجابة لطلباتهم المتكررة لمناقشة استمرار احتجاز السلطات السعودية لناشطات حقوق الإنسان.

النواب الديمقراطيون بمن فيهم النائبة إلهان عمر وجاكي سبير، قالوا في بيان: “نشعر بخيبة أمل شديدة لأن الحكومة السعودية قد تنتهك الأعراف الدبلوماسية بتجاهل طلبنا للحصول على إجابات بشأن رفاهية الناشطات اللائي ما زلن في السجن”.

وأوضح البيان، بحسب صجيفة “المونيتور” أن النواب لم يتلقوا أي رد على رسالتهم التي وجهوها في يوليو/ تموز إلى السفيرة السعودية ريما بنت بندر آل سعود لطلب اجتماع لمناقشة وضع سجن الناشطات لجين الهذلول ونوف عبد العزيز وإيمان النفجان.

الجدير بالذكر أنه جرى القبض على المدافعين الثلاثة عن حقوق الإنسان مع العديد من النشطاء الآخرين في مايو 2018، في إطار حملة القمع ضد نشطاء ومعارضين لسياسات النظام السعودي. تم الإفراج عن النفجان مؤقتاً، لكن لا تزال كل من الهذلول وعبد العزيز في السجن. وتقول منظمات حقوقية إن المعتقلين يتعرضون بانتظام للسجن الانفرادي والتعذيب الجسدي والنفسي.

وسبق أن طالب أعضاء في الكونجرس إدارة دونالد ترامب بالضغط على “السعودية” للحصول على معلومات عن العديد من المواطنين السعوديين الأمريكيين المزدوجين المحتجزين أو الذين ينتظرون المحاكمة في “السعودية”، أمثال الطبيب وليد فتيحي، الذي تلقى تعليمه في جامعة هارفارد، والذي تعرض للتعذيب أثناء السجن، بحسب صحيفة “نيويورك تايمز”.

وبالرغم من ردود الفعل التي تتلقاها الرياض من قبل الكونغرس، نتيجة سياساتها الداخلية وانتهاكاتها لحقوق الإنسان، إلى أن جميع هذه الجهود تتناثر أمام البيت الأبيض الذي يقابلها بالرفض دائماً. كونه ينظر إلى “السعودية” على أنها ورقة رابحة يمكن استثمارها جيداً في معاركه ضد إيران وقوى محور المقاومة في المنطقة، بالإضافة إلى استفادته المالية منها عبر صفقات السلاح الخيالية التي تبرمها الإدارة الأمريكية مع الرياض بصورة دورية لتمويل حربها في اليمن.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى